طريق النجاح

معا نحقق النجاح ونرتقي بثقافتنا التربوية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
منتدى طريق النجـــاح . منتدى تربوي ، تعليمي ، ثقافي ، شامل

شاطر | 
 

 حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bassouma
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 479
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

مُساهمةموضوع: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الأحد مارس 22, 2009 7:29 am

بسم الله الرحمان الرحيم


حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً
اقتدي بنبيك في التعامل مع زوجاته



اعتراف على الملأ



وفي الوقت الذي يرى فيه بعض الرجال أن مجرد ذكر اسم زوجته أمام الآخرين ينقص من قيمته ، نجد رسولنا الكريم يجاهر بحبه لزوجاته أمام الجميع. فعن عمرو بن العاص أنه سأل النبي (صلى الله عليه وسلم ) :"أي الناس أحب إليك. قال: عائشة، فقلت من الرجال؟ قال: أبوها". (رواه البخاري) .

ولم يكن الحال مع عائشة فقط ، ففي موقف آخر تحكي لنا السيدة صفية بنت حيي إحدى زوجات الرسول : "أنها جاءت رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان، فتحدثت عنده ساعة، ثم قامت لتنصرف، فقام النبي (صلى الله عليه وسلم ) معها يوصلها، حتى إذا بلغت المسجد عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار فسلما على رسول الله (صلى الله عليه وسلم )، فقال لهما: "على رسلكما، إنما هي صفية بنت حيي". (رواه البخاري) .

وبرومانسية المحب وحنان الزوج " يحكي لنا أنس أن جاراً فارسياً لرسول الله كان يجيد طبخ المرق، فصنع لرسول الله (صلى الله عليه وسلم ) طبقاً ثم جاء يدعوه، فرفض سيدنا محمد الدعوة مرتين؛ لأن جاره لم يدع معه عائشة للطعام، وهو ما فعله الجار في النهاية!


سند في الشدائد



وحبيبنا المصطفي كان مراعيا للحالة التي عليها المرأة ،في الأوقات التي تكون حالتها النفسية والبدنية مختلفة عن باقية الأوقات ، فعن ميمونة رضي الله عنها قالت: " كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يدخل على إحدانا وهي حائض فيضع رأسه في حجرها فيقرأ القرآن، ثم تقوم إحدانا بخمرته فتضعها في المسجد وهي حائض". (رواه أحمد).

وفي موقف آخر يحاول الرسول الكريم إن يهدأ من الحالة السيئة لإحدى زوجاته ، فقد دخل الرسول ذات يوم على زوجته السيدة (صفية بنت حيي) ـ رضي الله عنها ـ فوجدها تبكي، فقال لها ما يبكيك؟

قالت: حفصة تقول: إني ابنة يهودي؛ فقال : قولي لها زوجي محمد وأبي هارون وعمي موسى.. (الإصابة 8/127) وهكذا نرى كيف يحل الخلاف بكلمات بسيطة وأسلوب طيب.


رفيق بنسائه


وفي وقت يخجل كثير من الرجال من مساعدة زوجاتهم معتقدين أن ذلك قد يقلل من مكانتهم ،نجد رسولنا الكريم لا يتأخر أبدا عن مساعدة زوجاته ،فقد روي عن السيدة عائشة في أكثر من رواية أنه كان في خدمة أهل بيته. فقد سئلت عائشة ما كان النبي (صلى الله عليه وسلم ) يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) (رواه البخاري). وفي حادثة أخرى أن عائشة سئلت عما كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يعمل في بيته؟ قالت: "كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم" .

يشاورهن في قرارته


وفي وقت الذي ينظر فيه الرجال إلى النساء على أنهن ناقصات عقل ودين ،وانه لا يجب أن يأخذ برأيهن ، ،لم يخجل الرسول الكريم وقائد الأمة العظيم في الأخذ برأي زوجته، ويتجلى ذلك في استشارته صلى الله عليه وسلم لأم سلمة في صلح الحديبية عندما أمر أصحابه بنحر الهدي و حلق الرأس فلم يفعلوا ، لأنه شق عليهم أن يرجعوا ، ولم يدخلوا مكة ، فدخل مهموما حزينا على أم سلمة في خيمتها فما كان منها إلا أن جاءت بالرأي الصائب فقالت : اخرج يا رسول الله فاحلق و انحر ، فحلق و نحر ، فإذا بأصحابه كلهم يقومون بقومة رجل واحد فيحلقوا و ينحروا .


حليم في غضبه



وفي عصر تمتد فيه أيدي الأزواج إلى نسائهم إذا ما أخطاوا ، ننظر إلى حكمة الرسول ورقته ولطفه في التعامل مع نسائه إذا ما حدث أي خلاف بينه وبين زوجاته ، فقد حدث خلاف بين النبي وعائشة ـ رضي الله عنهما فقال لها من ترضين بيني وبينك .. أترضين بعمر؟ قالت: لا أرضي عمر قط "عمر غليظ". قال أترضين بأبيك بيني وبينك؟ قالت: نعم، فبعث رسول الله رسولاً إلى أبي بكر فلما جاء قال الرسول : تتكلمين أم أتكلم؟ قالت: تكلم ولا تقل إلا حقاً، فرفع أبو بكر يده فلطم أنفها، فولت عائشة هاربة منه واحتمت بظهر النبي ، حتى قال له رسول الله: أقسمت عليك لما خرجت بأن لم ندعك لهذا.



فلما خرج قامت عائشة فقال لها الرسول : ادني مني؛ فأبت؛ فتبسم وقال: لقد كنت من قبل شديدة اللزوق( اللصوق ) بظهري - إيماءة إلى احتمائها بظهره خوفًا من ضرب أبيها لها -، ولما عاد أبو بكر ووجدهما يضحكان قال: أشركاني في سلامكما، كما أشركتماني في دربكما". (رواه الحافظ الدمشقي) .



وعندما يشتد الغضب يكون الهجر في أدب النبوة أسلوباً للعلاج ، فلما يمد الرسول الكريم أبدا يده على أي من زوجاته ، فقد هجر الرسول زوجاته يوم أن ضيقن عليه في طلب النفقة.. حتى عندما أراد الرسول الكريم أن يطلق إحدى زوجاته نجده ودوداً رحيماً، فتحكي (بنت الشاطئ) في كتابها (نساء النبي) ذلك الموقف الخالد قائلة عن سودة بنت زمعة ـ رضي الله عنها ـ أرملة مسنة غير ذات جمال ، ثقيلة الجسم، كانت تحس أن حظها من قلب الرسول هو الرحمة وليس الحب، وبدا للرسول آخر الأمر أن يسرحها سراحًا جميلاً كي يعفيها من وضع أحس أنه يؤذيها ويجرح قلبها، وانتظر ليلتها وترفق في إخبارها بعزمه على طلاقها.

وحتى في اشد المواقف التي يتعرض لها بيت النبوة ،والتي هزته بقوة الا وهو حادث الإفك ، كان موقف النبي صلى الله عليه وسلم نبراساً لكل مسلم، فتروى السيد عائشة في الصحيحين قائلة: فاشتكيت حين قدمناها شهراً، والناس يفيضون في قول أهل الإفك، ولا أشعر بشيء من ذلك، وهو يريبني في وجعي أني لا أرى من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي أرى منه حين أشتكي، إنما يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول "كيف تيكم؟"

وعندما يخطب النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر يقول: يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهلي، فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً.. وحين يتحدث إلى عائشة يقول لها برقته المعهودة (صلى الله عليه وسلم): أما بعد يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب، فاستغفري الله وتوبي إليه"، "حديث الإفك مروي في الصحيحين" حتى أنزل الله من فوق سبع سموات براءة فرح بها قلب النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة والمسلمون جميعهم.

فرغم المكانة العظيمة والمنزلة الرفيعة التي يتمتع بها الرسول الكريم ،وتحمله لهموم الأمة الإسلامية بأكملها .. فإن رقته في التعامل مع زوجاته تفوق الوصف..فلا تتعلل بمسئولياتك عزيزي الزوج وكن كما كان محمد لتكون زوجتك كخديجة وعائشة وصفية .

ويؤكد العلماء على أنه ليس حسن الخلق مع الزوجة كف الأذى عنها فقط ، بل احتمال الأذى منها، والحلم عند طيشها وغضبها إقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كانت أزواجه تراجعنه الكلام، وتهجره الواحدة منهن اليوم إلى الليل، وراجعت امرأة عمر رضي الله عنه فقال: أتراجعينني؟ فقالت: إن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم يراجعنه وهو خير منك .

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ikhlas
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى عدد الرسائل : 123
العمر : 42
العمل/الدراسة : Commerciale
المزاج : calme
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الإثنين مارس 23, 2009 9:00 am

اختي هناك احصائيات مغربية اثبتت بان معظم الزيجات المغربية تتم في فصل الصيف لكن للاسف يحدث الطلاق في لا حول فصل الشتاء!!!! (احصاء غني عن التعليق)

نفع الله بك وبعلمك واثقل بما طرحت موازين حسناتك
جزاك الله خير الجزاء
بووووووووركتِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bassouma
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 479
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الثلاثاء مارس 24, 2009 6:23 am

هداهم الله الى السبيل الاقوم

ولك خير الجزاء اختي الفاضلة اخلاص

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
med
الإدارة
الإدارة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 427
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الثلاثاء مارس 24, 2009 12:01 pm

أعدتنا أختي الى زمن الخير و الكرم و الحياة السعيدة البسيطة، للاسف يا بسومة ، نحن في زمن الماديات و المصالح... الله يهدي الجميع...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bassouma
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 479
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الأربعاء مارس 25, 2009 2:59 pm

ولك خير الجزاء اخي محمد

نورت الموضوع بردك الطيب

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
الإدارة
الإدارة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 543
العمر : 50
الموقع : http://annajah.ahlamountada.com
العمل/الدراسة : أستاذ التعليم الابتدائي
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الجمعة أبريل 03, 2009 8:49 pm


مواقف أخذتني بعيدا إلى ذلك الزمن الجميل .
صلى الله على حبيبنا محمد كان نموذجا في الرقة و اللطف و حسن المعاملة .
لكن ما الذي أصاب أمة الإسلام اليوم حتى أصبح الرجال يخجلون من معاملة زوجاتهم بالحسنى خشية كلام الناس ..هل أصبحنا نغلب الأعراف و التقاليد التي ما أنزل الله بها من سلطان على شرع ربنا و سنة نبينا عليه الصلاة و السلام .
موضوعك أختي الكريمة غني بالمواقف التي تهدم كل التصورات الخاطئة التي باتت بمثابة مسلمات نتوارثها جيلا عن جيل دون أن يكون لها أي سند من القرآن الكريم وسيرة خير المرسلين صلى الله عليه وسلم .
تشكرين أختي على الموضوع و تقبلي تحيتي و تقديري .


_________________
التوقيع :

أدب المرء خيـر من ذهبـه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://annajah.ahlamountada.com
bassouma
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 479
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2   الثلاثاء أبريل 07, 2009 8:01 am

شكرا لك اخي ابو خولة على الرد الطيب والتعقيب الجميل

نسال الله ان يوفقنا لما يحبه ويرضاه ويحسن خواتمنا

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حتى تكون لك خديجة كن لها محمداً2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طريق النجاح :: طريق الأسرة :: منتدى الحياة الأسرية-
انتقل الى: